الرئيسية / أخبار / أوباما ووزير دفاعه يهدئان مخاوف حلف الناتو من ترامب قبل رحيلهما عن البيت الأبيض
https://go.ad2up.com/afu.php?id=645373
824

أوباما ووزير دفاعه يهدئان مخاوف حلف الناتو من ترامب قبل رحيلهما عن البيت الأبيض

أوباما ووزير دفاعه يهدئان مخاوف حلف الناتو من ترامب قبل رحيلهما عن البيت الأبيض صدى البلد

  • أوباما: ترامب أكد التزام الولايات المتحدة تجاه "الناتو"
  • البنتاجون يدعو الناتو إلى الانفتاح على "حكومة ترامب"
  • الحلف يحذر ترامب من أي "تحرك منفرد"

قبيل قيامه بآخر رحلاته لأوروبا قبل مغادرته البيت الأبيض، أدلى الرئيس الأمريكي المنتهية ولايته باراك أوباما بتصريحات حاول فيها تهدئة مخاوف أعضاء حلف الناتو، خلال أول مؤتمر صحفي له بعد الإعلان عن فوز الجمهوري دونالد ترامب، من تصريحات الأخير، خلال حملته الانتخابية حول عدم جدوى الحلف.
ويعتزم أوباما القيام بجولة أوروبية، اليوم، الثلاثاء، يحاول خلالها طمأنة أوروبا عقب فوز ترامب بالرئاسة، والذي أثارت مواقفه ذات النزعة الانعزالية مخاوف لدى البعض، حيث تسبب فوز ترامب المفاجئ بصدمة في أوروبا التي تخشى من أن ينفذ الرئيس المنتخب وعده بوضع "أمريكا أولا"، ما يؤدي إلى خفض العلاقات بين واشنطن وحلف شمال الأطلسي والاتحاد الأوروبي، والتي طبعت النظام السياسي الغربي منذ الحرب العالمية الثانية.
وخلال حملته الانتخابية الطويلة، أبدى ترامب شكوكا إزاء التحالفات الطويلة الأمد والاتفاقات العالمية حول المناخ والبرنامج النووي الإيراني، وبدا متوافقا مع روسيا في قضايا سياسية مهمة.
وهدد ترامب خلال الحملة بالتخلي عن التزامات الدفاع عن أوروبا التي تشكل حجر الزاوية في التحالف العسكري في إطار حلف شمال الأطلسي، الأمر الذي شكل صدمة لأوروبا.
ودعا وزير الدفاع الأمريكي، آشتون كارتر، حلف "الناتو" إلى الانفتاح على الإدارة الجديدة، وقال إنه لا داعٍ للخوف من الإدارة المقبلة، مؤكدا بقاء التزام الولايات المتحدة تجاه حلفائها.
وخلال منتدى نظمته مجلة "ذي أتلانتك"، أشار كارتر إلى أن وزارته ملتزمة بتحقيق انتقال ناجح لشئون الدفاع إلى إدارة ترامب.
وأكد كارتر أن فريق الانتقال السياسي للرئيس المنتخب، لم يصل بعد إلى البنتاجون، لكن ذلك سيحدث قريبا خلال هذا الأسبوع في تقليد عمره 240 عاما.
كان الأمين العام للحلف، ينس ستولتنبرج، حذر من أن "التحرك بشكل منفرد ليس خيارا"، في إشارة إلى مواقف ترامب من الحلف.
وقال ستولتنبرج، في مقال نشره في صحيفة "جارديان" البريطانية: "نحن نواجه أكبر التحديات الأمنية منذ جيل".
وشدد الأمين العام للحلف على أن "هذا ليس هو الوقت للتشكيك في الشراكة بين أوروبا والولايات المتحدة".
ومن المبادئ الأساسية للحلف أن أي هجوم على دولة عضو فيه هو هجوم على كل دولة، وهي نقطة اعتمدت عليها الولايات المتحدة بعد اعتداءات 11 سبتمبر 2001 واستخدمت لتبرير تدخل الحلف في أفغانستان.
وأشار ستولتنبرج إلى أن المرة الوحيدة التي لجأ فيها الحلف إلى مبدأ "الجميع من أجل واحد"، كانت غداة اعتداءات 11 سبتمبر ضد الولايات المتحدة عام 2001.
ولفت إلى أن الحلف سمح بحصول "تكامل في أوروبا" وبإنهاء الحرب الباردة، مضيفا: "القادة الأوروبيون فهموا أن السير بشكل منفرد ليس خيارا".
وأقر ستولتنبرج بأنه على القادة الأوروبيين في المقابل أن يزيدوا المساهمات المالية في الحلف الذي يضم 28 دولة عضوا.
وتساهم الولايات المتحدة حاليا بنحو 70 في المائة من مجموع نفقات الحلف.
Tweet whatsapp print

https://go.ad2up.com/afu.php?id=645373