الرئيسية / أخبار / الجارديان: قادة غربيون يحذرون من فوضى اقتصادية في ليبيا.. فايز والكبير متهمان بسوء إدارة البلاد ووزير خارجية بريطانيا يدعو الليبيين إلى التوحد
https://go.ad2up.com/afu.php?id=645373
556

الجارديان: قادة غربيون يحذرون من فوضى اقتصادية في ليبيا.. فايز والكبير متهمان بسوء إدارة البلاد ووزير خارجية بريطانيا يدعو الليبيين إلى التوحد

الجارديان: قادة غربيون يحذرون من فوضى اقتصادية في ليبيا.. فايز والكبير متهمان بسوء إدارة البلاد ووزير خارجية بريطانيا يدعو الليبيين إلى التوحد  فايز السراج رئيس فايز السراج رئيس الوزراء المدعوم من الغر ليبيا على حافة فوضى بسبب الأزمة الاقتصادية
اتهامات لرئيس الوزراء المدعوم من الغرب بسوء الإدارة
البنك الدولي:
الاقتصاد الليبي على حافة الكارثة
ذكرت صحيفة الجارديان البريطانية في تقرير على موقعها الالكتروني أن القادة الغربيين اجتمعوا في لندن لمناقشة الأزمة الليبية، وحذروا شخصيات اقتصادية وسياسية من أن البلاد على حافة فوضى اقتصادية وحكم استبدادي.
وحضر الاجتماع فايز السراج رئيس الوزراء المدعوم من الغرب، ومحافظ البنك المركزي صادق الكبير، بالإضافة وزير خارجية أمريكا جون كيري، ووزير خارجية بريطانيا بوريس جونسون.
واتُهم كبير والسيراجي بسوء إدارة الاقتصاد والتقاعس عن حماية قيمة الدينار، وأن الحكومة فشلت في وضع خطة إقتصادية متماسكة، ولم تستفد من الموارد التي قدمها البنك المركزي.
ووصف باولو جينيلوني وزير الخارجية الإيطالي اللقاء بأنه خطوة هامة باتجاه معالجة "أكبر مشكلة" تواجهها ليبيا اليوم، سماها "الأزمة المالية" وحددها بأنها نقص في السيولة.. المسببة لكل التوترات.
وأضاف جينيلوني أن التفاهم يساعد على تطويل أمد الحكومة الليبية، ويحسن البنية التحتية للغاز والنفط، ويبني الاستقرار.
وقالت وزارة الخارجية الأمريكية في بيان لها إن الوزراء دعوا كل المؤسسات الاقتصادية الليبية للعمل معا.
وطالب وزير خارجية بريطانيا بوريس جونسون بضرورة تحقيق الحكومة لتقدم سريع في تقديم الخدمات العامة: الكهرباء في المنازل، والأموال في البنوك لصالح كل الليبيين.
وقالت الحكومة الليبية إن أربعة أخماس إيرادات الحكومة الليبية تأتي من النفط، ولكن توزيع عائدات النفط يعيقها وجود اثنين من البنوك المركزية المتنافسة، الأولى في شرق ليبيا، والثانية في غربها، والدولة ليس لديها وزير مالية.
وذكرت الصحيفة أن حكومة السراج من الوفاق الوطني عاجزة عن تشكيل حكومة معترف بها بعد فشلها في كسب تأييد شعبي في شرق البلاد.
وأدى نقص العملة إلى طوابير طويلة أمام البنوك على الرغم من تقديم شركة الطباعة المالية البريطانية مذكرات بهذا الشأن.
وذكر البنك الدولي في أكتوبر أن الاقتصاد الليبي على حافة الكارثة، وجاء في بيان لها أن "إنتاج النفط يقتصر على خمس إمكانياته، والعائدات تتراجع، والعجز المالي يرتفع إلى مستويات قياسية، والتضخم يتسارع، مما يساهم في تآكل الدخول الحقيقية". Tweet whatsapp print

https://go.ad2up.com/afu.php?id=645373