الرئيسية / أخبار / “الزعيم” حاضر في المهرجانات العربية.. غائب في المصرية.. طارق الشناوي: عادل إمام كان على علم بتكريم الرئيس التونسي..رامي عبد الرازق: له شروط صعبة
https://go.ad2up.com/afu.php?id=645373
874

“الزعيم” حاضر في المهرجانات العربية.. غائب في المصرية.. طارق الشناوي: عادل إمام كان على علم بتكريم الرئيس التونسي..رامي عبد الرازق: له شروط صعبة

"الزعيم" حاضر في المهرجانات العربية.. غائب في المصرية.. طارق الشناوي: عادل إمام كان على علم بتكريم الرئيس التونسي..رامي عبد الرازق: له شروط صعبة صدى البلد طارق الشناوي:
معايير المهرجانات المصرية بها خلل
رامي عبد الرازق:
ليس مهمًا لدى عادل إمام كمية الجوائز
أثار تواجد الفنان عادل إمام مؤخرًا في مهرجان أيام قرطاج السينمائية، الجدل لدى النقاد والصحفيين والوسط الإعلامي، لحرصه على حضور التكريم هناك، في ظل امتناعه عن المشاركة في مهرجانات بلده.
وفي هذا السياق، يبحث "صدى البلد" عن سبب امتناع "الزعيم" عن المشاركة في المهرجانات المحلية، في ظل ذهابه إلى مهرجان قرطاج مؤخرًا، ونعرض آراء النقاد في السطور التالية …
قال الناقد الفني طارق الشناوي في تصريح خاص لـ"صدى البلد" إنه كتب مقالًا مفصلًا حول أزمة عادل إمام مع المهرجانات المصرية قبل عشرة أيام، بعنوان "عادل إمام يضيء قرطاج وينسى جراح الماضي"، كشفت فيه عن واقعة اختلافه مع إدارة مهرجان قرطاج عام 1984، بعد أن كان ينتظر الجائزة له، لكن الفنان نور الشريف حسمها للفنان يحيى الفخراني في آخر لحظة، عن دوره في فيلم "خرج ولم يعد" الأمر الذي تسبب في غضب عادل وتركه للمهرجان، واختلف مع نور الشريف لمدة 22 عامًا، حتى اشتركا معًا في فيلم "عمارة يعقوبيان" عام 2006.
وأضاف "الشناوي" مُعلقًا على تلك الواقعة، عادل إمام لا يذهب إلى أي مهرجان دون أن يكون على علم بتكريمه مسبقًا، وأن تقدم له إدارة المهرجان ما يليق به، وهذا يثير الشك حول معرفته بتكريم الرئيس التونسي التونسي له، وتكريم إدارة المهرجان له مسبقُا، مبرهنًا ذلك بأن عادل إمام يتصرف وكأنه زعيم بالفعل.
وتابع "الشناوي" قائلًا، "عادل إمام يرى أن أعماله واسمه أهم من كل الجوائز والتكريمات"، لذلك هو يحلل الجائزة من منظور أدبي وآخر مادي، مشيرًا إلى أنه من الممكن أن تحسم القيمة المادية للجائزة الأمر عنده، فترجح الكفة.
وقال: على الفنان ألا يشترط على مهرجان بلده لأنها هي التي صنعت اسمه، مشيرًا إلى أن معايير المهرجان نفسه وعوامله التنظيمية تساهم في أختيار الفنان للمشاركة في المهرجان من عدمه.
وأكد "الشناوي" أن الخلل في المعايير والعوامل التنظيمية للمهرجانات المحلية ليس وليد السنوات الأخيرة فحسب، لكنه ممتد منذ زمن، مشيرًا إلى أن هناك مهرجانات أخرى عربية بها خلل أيضًا، مشيدًا بالمعايير التي يتمتع بها مهرجان دبي السينمائي، والذي يراه أكثر المهرجانات العربية حرصًا على المعايير والعوامل التنظيمية.
فيما قال الناقد الفني رامي عبد الرازق في تصريح لـ"صدى البلد" إن الفنان عادل إمام قد يرى في المهرجانات العربية أنها تعطي له تقديرا ماديا وأدبيا أفضل مما تعطيه له المهرجانات المحلية، إذ أنه يرى في نفسه زعيمًا فنيًا وبالتالي يريد أن يعامله الجميع من هذا المنطلق.
وأضاف عبد الرازق أن عادل إمام يتساءل أولًا عما سوف تقدمه له إدارة المهرجان قبل الذهاب إليه، مستنكرًا ذلك التفكير من الفنانين تجاه مهرجانات بلدهم، في الوقت الذي لن يكلف حضور هؤلاء الفنانين لمهرجانات بلدهم سوى مشوار قصير بسيارتهم إلى مقر حفل المهرجان.
وأشار "عبد الرزاق" إلى أن الفنان عادل إمام يتعامل مع إدراة المهرجانات كسلعة يجب تقييمها بأغلى الأثمان، لأن وجود إسمه سيجلب الكثير من المُعلنين للمهرجان ويضخون أموالًا كي يظهر اسم شركاتهم بجواره، وهذا الأمر صعب على المهرجانات المحلية في مصر التي تفتقر للميزانيات الكبيرة مثل مهرجانات أخرى.
واستطرد "عبد الرازق": ليس مهمًا لدى عادل إمام كمية الجوائز، بالمقارنة باسمه وتاريخ أعماله الفنية، مؤكدًا أن عادل إمام في الوقت الحالي يركز على الدراما، وإن أخذ جائزة في مهرجان سيحصل عليها عن مجمل أعماله الفنية، إذ أن آخر أعماله التي تمكنه من المشاركة في مهرجان سينمائي، كان فيلم "عمارة يعقوبيان"، الذي لعب الدور فيه قبل 10 أعوام.
وتابع "عبد الرازق": كمية الجوائز التي يحصل عليها الفنان لا تصنع اسمه، بقدر أهمية الأعمال التي يشارك فيها، ولكن الجوائز تعطي تقديرا معنويا للفنان فقط. Tweet whatsapp print

https://go.ad2up.com/afu.php?id=645373