الرئيسية / أخبار / المؤسسة العلاجية بالقليوبية دمرها الإهمال وأنقذها «السيسي».. رئيس الجمهورية يصدر قرارًا بضمها لمديرية الشئون الصحية لإنقاذها من نزيف الخسائر.. ووكيل وزارة الصحة: عمل حصر شامل للأجهزة
https://go.ad2up.com/afu.php?id=645373
542

المؤسسة العلاجية بالقليوبية دمرها الإهمال وأنقذها «السيسي».. رئيس الجمهورية يصدر قرارًا بضمها لمديرية الشئون الصحية لإنقاذها من نزيف الخسائر.. ووكيل وزارة الصحة: عمل حصر شامل للأجهزة

المؤسسة العلاجية بالقليوبية دمرها الإهمال وأنقذها «السيسي».. رئيس الجمهورية يصدر قرارًا بضمها لمديرية الشئون الصحية لإنقاذها من نزيف الخسائر.. ووكيل وزارة الصحة: عمل حصر شامل للأجهزة صدى البلد

  • وكيل وزارة الصحة بالقليوبية:
  • خسائر المؤسسة بلغت 7 ملايين جنيه خلال السنوات الماضية
  • توزيع 250 عاملا وموظفا وطبيبا وممرضا على أماكن العجز بالمستشفيات المركزية
  • الأهالى: المؤسسة كانت مهملة ولا تقدم خدمة صحية جيدة وكنا نسمع عنها فقط

رغم إنشائها على مساحة 11 ألف متر وكلفت الدولة ملايين الجنيهات على مبانيها لخدمة المواطنين والحالات الطارئة على طريق القاهرة – الاسكندرية الزراعى السريع إلا أنها تعرضت للإهمال ونقص الخدمات والتخصصات الطبية ما أدى إلى خسارتها مبالغ مالية باهظة خلال السنوات الماضية وصلت إلى ما يقرب من 7 ملايين جنيه، انها المؤسسة العلاجية بقليوب والذى أصدر الرئيس عبدالفتاح السيسى قرارا أمس بضمها لمديرية الشئون الصحية بالقليوبية.
"صدى البلد" يرصد فى تقريره التالى الاهمال الذى طال المؤسسة خلال السنوات الماضية وآراء أهالى مدينة قليوب فى مستوى الخدمة التى كانت تقدم اليهم.
فى البداية قال أحمد الشحات أحد أهالى مدينة قليوب إننا كما نسمع فقط عن المؤسسة العلاجية كاسم دون تقديم أى خدمة صحية للمرضى، مشيرا إلى أن المؤسسة أصبحت عبارة عن مجرد مبان فقط فضلا عن غياب الأطباء والعاملين بها بصفة مستمرة وتنظيمهم وقفات احتجاجية وإضرابهم عن العمل بسبب عدم صرف الحوافز والمرتبات.
وأضافت دعاء محمد من أهالى قليوب أن الفوضى وسوء إدارة المؤسسة العلاجية خاصة مع عدم تبعيتها لمديرية الشئون الصحية بالقليوبية كان يؤدى دائمًا إلى نشوب مشاجرات بين المرضى والمضربين الذين طالبوا بتوفير خدمة صحية لهم، مؤكده أن الحلات المرضية كانت تذهب إلى مستشفى النيل بشبرا الخيمة نظرًا لأعمال تجديد مستشفى قليوب الجديد.
من جانبه قال حسين عشماوى عضو مجلس النواب بقليوب أنه أعد مذكرة من قبل بمطالب العاملين بالمؤسسة العلاجية لعرضها على وزير الصحة بسبب تنظيم وقفات احتجاجية من قبل، مشيرا إلى أن المؤسسة عليها ديون تقدر بحوالي 8 ملايين جنيه لجهات أخرى وطالبنا بسرعة صرف الحوافز للعاملين لأن صحة المواطنين ليس لهم ذنب فى ذلك وطالبنا وزير الصحة بالتدخل لحل الأزمة.
وأضاف أن محافظ القليوبية السابق اللواء رضا فرحات كان أصدر قرارا بضم مستشفى المؤسسة العلاجية بقليوب إلى المستشفيات التابعة لوزارة الصحة بالمحافظة والاستفادة من المبانى والمنشآت التابعة لها مع وضع خطة لتطوير المستشفى وتحويلها إلى مستشفى نموذجى يقدم جميع الخدمات الطبية لأهالى المحافظة وخدمة الطريق الزراعى السريع.
ومن ناحيته أكد الدكتور نصيف حفناوى وكيل وزارة الصحة بالقليوبية أن مستشفى المؤسسة العلاجية بقليوب كانت منشأة بقرار جمهورى وكان لابد من إصدار قرار من رئيس الجمهورية بنقل تبعيتها إلى مديرية الصحة، مشيرا إلى أن سبب نقل تبعيتها إلى مديرية الصحة الخسائر التى تحققت فيها وقدرت بـ 7 ملايين جنيه.
وأضاف وكيل الوزارة أنه يتم حاليا عمل حصر شامل للأجهزة الطبية والمستلزمات الموجودة بالمؤسسة العلاجية وضمها لمديرية الصحة للاستفادة منها فى المستشفيات التى تحتاج إليها لتقديم خدمة صحية أفضل للمرضى، مشيرا إلى أنه بالنسبة للعاملين بالمؤسسة العلاجية بقليوب سابقا والذين يبلغ عددهم 250 عاملا وموظفا وطبيبا وممرضا سيتم دمجهم مع مديرية الصحة وتوزيعهم على أماكن العجز بالمستشفيات المركزية.
وكان الرئيس عبد الفتاح السيسى أصدر قرارًا جمهوريًا بإلغاء المؤسسة العلاجية لمحافظة القليوبية ونقل العاملين بها بذات أوضاعهم ومراكزهم الوظيفية إلى مديرية الشئون الصحية بالقليوبية. Tweet whatsapp print

https://go.ad2up.com/afu.php?id=645373