الرئيسية / أخبار / حملة ترامب تستميل أصوات مؤيدي إسرائيل بالكشف عن خطته لدعم تل أبيب في حالة فوزه في الانتخابات الرئاسية
https://go.ad2up.com/afu.php?id=645373
216

حملة ترامب تستميل أصوات مؤيدي إسرائيل بالكشف عن خطته لدعم تل أبيب في حالة فوزه في الانتخابات الرئاسية

حملة ترامب تستميل أصوات مؤيدي إسرائيل بالكشف عن خطته لدعم تل أبيب في حالة فوزه في الانتخابات الرئاسية صدى البلد

  • نقل السفارة الأمريكية للقدس بدلا من تل أبيب
  • إجهاض أي إجراء دولي ضد إسرائيل عن طريق الفيتو
  • اتهام السلطة الفلسطينية بدعم كراهية إسرائيل

في محاولة لكسب تأييد مؤيدي إسرائيل في الولايات المتحدة الأمريكية، واستمالة اللوبي الصهيوني، كشف ديفيد فيردمان وجاسون جرين بالات، كبار مستشاري المرشح الجمهوري للانتخابات الرئاسية الأمريكية دونالد ترامب، في بيان أصدروه في إسرائيل، أن المرشح ينتوي حال فوزه بالانتخابات، في 8 نوفمبر المقبل، أن ينقل السفارة الأمريكية من تل أبيب إلى القدس، في خطوة تتعارض مع السياسات الإدارات الأمريكية السابقة لأنها تمثل اعترافا أمريكا بأن القدس عاصمة لإسرائيل.
ووفقا للبيان، الذي نشرت صحيفة "إسرائيل هايوم"، اليوم الخميس، أبرز نقاطه، أن ترامب سيقوم بقطع التمويل الأمريكي لمجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، لأنه "يحكم بدول ديكتاتورية تسعي لذبح الدولة اليهودية"، حسب البيان.
وأضافا: "كذلك منظمة اليونسكو لأنها أنكرت صلة اليهود بالقدس، بناءة على مزاعيم معادية لإسرائيل"، وتابع البيان أن المرشح الجمهوري ينوي تعليق أي قيود على المعونة العسكرية الأمريكية لإسرائيل.
وأكد البيان أن ترامب حال انتخابه سيتخدم حق النقد الفيتوفي الأمم المتحدة لمنع أي قرار ضد إسرائيل، وأن على الولايات المتحدة العمل مع جميع المؤسسات الدولية بما فيها الاتحاد الأوروبي لمنع ذلك.
ووفقا للبيان، فإن "خطة ترامب تعتمد على أن حل الدولتين لن يتم تطبيقه ما دام الفلسطينيون يلجأون للعنف وإنكار حق إسرائيل في الوجود".
وزعم البيان أن "السلطة الفلسطينية لا تبدي أى بادرة للسلام مع إسرائيل بسبب أن تربي الأجيال الناشئة من الفلسطينين على كراهية إسرائيل، واليهود".
وتابع: "واشنطن لايمكنها دعم إنشاء دولة تحتفي أحزابها وحكومتها بالإرهابيين".
يذكر أن البيان يتفق مع ما أعلنه ترامب في لقاء سابق جمعه برئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في نيويورك، وأكد خلال أنه سيعترف بالقدس عاصمة موحدة لدولة إسرائيل في حال انتخابه.
وقالت حملة ترامب الانتخابية، إن الاجتماع الذي استمر أكثر من ساعة عقد في برج ترامب في نيويورك وتطرق إلى "مواضيع عدة مهمة للبلدين".
وأورد بيان حملة ترامب، أن الأخير بحث أيضا مع نتنياهو "المساعدة العسكرية والأمن والاستقرار الإقليمي"، وتابع البيان، أن ترامب "اعترف بإسرائيل شريكا أساسيا للولايات المتحدة في الحرب العالمية على الإرهاب، وناقش طويلا الاتفاق النووي مع إيران والمعركة ضد "داعش" ومسائل أخرى عديدة تتصل بالأمن الإقليمي". وناقش الرجلان أيضا "التجربة الناجحة لإسرائيل (على صعيد) سياج أمني ساعد في تأمين حدودها"، حسب البيان.
وقال البيان أيضا إن "ترامب يتفق مع نتنياهو على أن الشعب الإسرائيلي يريد سلاما عادلا ودائما مع جيرانه، لكن هذا السلام لن يكون إلا حين يتخلى الفلسطينيون عن الكره والعنف ويقبلون بدولة إسرائيل كدولة يهودية".
من جهته، شكر نتنياهو ترامب "صداقته ودعمه لإسرائيل" بحسب بيان لمكتبه.
Tweet whatsapp print

https://go.ad2up.com/afu.php?id=645373