الرئيسية / أخبار / طلاب «التربية الفنية» يحيون التراث في معرض «صنع في مصر» بقصر المنيل
https://go.ad2up.com/afu.php?id=645373
453

طلاب «التربية الفنية» يحيون التراث في معرض «صنع في مصر» بقصر المنيل

طلاب «التربية الفنية» يحيون التراث في معرض «صنع في مصر» بقصر المنيل صورة ارشيفية صورة ارشيفية انطلقت اليوم فعاليات معرض "صنع في مصر" الذى تنظمه وزارة الآثار بالتعاون مع كلية التربية الفنية جامعة حلوان بقصر الأمير محمد علي بالمنيل، الذي يتضمن عرض نحو ٢٢٠ عملا فنيا مستوحاة من التراث المصري ومجموعة من الأعمال تصور شخصيات من الأسرة العلوية من إنتاج طلاب الكلية.
وافتتح المعرض، الذي يستمر على مدى أسبوعين، الدكتور خالد العناني وزير الآثار، وحلمي النمنم وزير الثقافة، والدكتور ماجد نجم القائم بأعمال رئيس جامعة حلوان والدكتور محمد إسحق عميد كلية التربية الفنية، بحضور الأمير عباس حلمي الثالث وعدد من الشخصيات العامة وقيادات وزارة الآثار وقومسيير المعرض الدكتورة ثريا حامد بقسم الرسم والتصوير بكلية التربية الفنية، والدكتورة رشا كمال مدير عام التنمية الثقافية والتواصل المجتمعي وعضو المكتب العلمي لوزير الاثار.
وعلى هامش افتتاح المعرض تم عقد ندوة "الاستلهام من التراث" قدمها الدكتور حمدي عبدالله أستاذ بقسم الرسم والتصوير بكلية التربية الفنية جامعة حلوان، والدكتور جمال لمعي أستاذ بقسم الرسم والتصوير بالكلية، وولاء الدين البدوي مدير متحف قصر الأمير محمد علي، كما تم عرض مسرحية عن الأمير محمد علي توفيق بعنوان "محمد علي يحاكي محمد علي" ، وتم لأول مرة عرض لوحة أصلية للأمير محمد علي، بمناسبة الاحتفال بمولده في التاسع من نوفمبر 1875.
وأكد الدكتور خالد العناني أن وزارة الآثار تقع على عاتقها مسئولية الوعى الأثرى والتواصل المجمتعى لدى المواطنين، وبالتالى الأماكن الأثرية ليست قاصرة على السائحين فقط، بل تكون متاحة لجميع الأسر، مشيرا إلى أن الوزارة سهلت على الزائرين زيارة المناطق الأثرية عبر تصاريح سنوية شبه مجانية.
ومن جانبه.. أشاد وزير الثقافة بالمعروضات الفنية لطلاب كلية التربية الفنية.. مؤكدا أهمية دعم المواهب الفنية والثقافية للشباب إلى جانب تشجيع المعارض والأنشطة الثقافية المختلفة وتسليط الضوء عليها.
وأوضحت الدكتورة رشا كمال مدير عام التنمية الثقافية بالوزارة أن معرض "صنع فى مصر" يأتى في بداية البرامج المخصصة لطلاب الجامعات وفي إطار جهود إدارة التنمية الثقافية والتواصل المجتمعي لبناء الوعي الأثري لدى الشباب، مشيرة إلى أن هذا المعرض هو نتاج من العمل المستمر خلال جولات بين المتاحف والمواقع الأثرية طوال عام مضى.
وقال ولاء الدين بدوي مدير متحف قصر المنيل، إن تلك الفعاليات التى شهدها القصر تأتي على نهج الأمير محمد علي توفيق الذي كان مولعا بالفن ويعتبر قصر المنيل من أهم المتاحف التاريخية والذي أنشأه الأمير محمد علي للمحافظة على الفنون الإسلامية وطرزها المختلفة لهذا فقد حرص على دمج أنماط العمارة الإسلامية العثمانية والفارسية والمغربية في التصميم المكاني والزينة المعمارية داخليا وخارجيا.
وأضاف أن الأمير محمد علي حرص على اقتناء مجموعات فنية من الأثاث والملابس والفضيات والمخطوطات من العصور الوسطى، وكان الأمير محمد علي قد كلف الشيخ محمد عفيفي بتنفيذ هذا القصر، على ذلك النحو من الروعة والجمال.
والأمير محمد علي هو ابن الخديوي توفيق والشقيق الأصغر للخديوي عباس حلمي الثاني، فهو أحد أعضاء العائلة المالكة التي أسسها محمد علي باشا الكبير، ولد في القاهرة عام ١٨٧٥ ودرس في مدرسة عابدين، ثم أرسل مع أخيه عباس إلى سويسرا لاستكمال الدراسة هناك في المجال العسكري والحربي، ثم مدرسة أخرى في النمسا عام ١٨٩٢، وعادا بعد وفاة والدهما الخديوي توفيق. Tweet whatsapp print

https://go.ad2up.com/afu.php?id=645373