الرئيسية / أخبار / عمارة: البرلمان سوف يناقش أزمة تهالك منظومة الصرف الصحى بالاسماعيلية
https://go.ad2up.com/afu.php?id=645373
download-132

عمارة: البرلمان سوف يناقش أزمة تهالك منظومة الصرف الصحى بالاسماعيلية

download (1)

أعلن النائب أشرف عمارة أن لجنة الإسكان و المرافق العامة و التعمير سوف تناقش طلب الإحاطة الذى تقدم به بشأن الأزمة المتفاقمة للصرف الصحى بمحافظة الإسماعيلية غدا يوم الأحد 13 نوفمبر.

وأضاف النائب، أن الرأى العام الإسماعلاوى ينتظر بشغف ما ستسفر عنه المناقشة التى ستتم فى اللجنة بشأن هذة القضية، بحضور ممثلى الحكومة، خاصة وأن مسؤولى الشركة القابضة لمياة الشرب و الصرف الصحى لإقليم القناة كانوا قد اعلنوا عن عجزهم عن حل هذة الكارثة الصحية، نظراً لعدم توافر الإعتمادات المالية الكافية لتغطية نفقات عملية الإحلال والتجديد للشبكات المتهالكة و التى قد تخطت نسبتها أكثر من 50% من إجمالى شبكات و خطوط الصرف الصحى بكامل محافظة الإسماعيلية، و من ثم تم إلقاء الكرة الأن فى ملعب الحكومة المركزية و مسؤولى وزارة الإسكان.

و أردف عمارة قائلاً، أن هناك حالة من الغضب العارم و السخط الشعبى لدى أهالى الإسماعيلية بسبب تجاهل المسؤولين المتعمد لحل هذة الأزمة، خاصة وأن المسؤولين بوزارة الإسكان لديهم العلم المسبق بكافة تفاصيل المشكلة و أبعادها المختلفة و لكن لم يتحرك أى مسؤول للبدء فى التعامل مع هذة القضية، على الرغم من مرور عدة سنوات على تفاقم تلك المشكلة، خاصة مع إهمال الصيانة الدورية لشبكات و خطوط الصرف الصحى و عدم قيام المسؤولين بعمليات الإحلال و التجديد الدورية فكانت النتيجة أن وصلت هذة الأزمة إلى ما نحن عليه الأن، لذا تعتبر هذة الأزمة بمثابة قضية إهمال متعمدة.

فالمواطنون ينتظرون رد الحكومة و عرض خطتها للتعامل مع هذة الأزمة وفق مخطط زمنى، فهذة المرة ينتظرون أفعالاً و ليس وعوداً مرسلة مثل التى أعتاد المواطنين على سماعها مراراً و تكراراً دون جدوى، خاصة فى ظل عدم قدرة الأجهزة المحلية للمحافظة على مواجهة هذة الكارثة البيئية، فإنتشار مياه الصرف الصحى فى شوارع المدن المختلفة للمحافظة، ينذر بكارثة صحية محتملة.

كما أن هذة المياه الملوثة تهدد الممتلكات العامة و الخاصة، فتتسبب تراكم هذة المياة فى تأكل البنية التحتية للمحافظة و زيادة نسبة المياة الجوفية، كما تهدد سلامة المبانى و شل حركة المرور بالمحافظة فى ظل صعوبة التنقل بين شوارع المحافظة المختلفى بسبب كثرة المياة الطافحة بها.

و أختتم النائب تصريحاته قائلاً، إن لم تُعالج هذة الأزمة فوراً، فإنها سوف تشكل خطراً داهماً على مظاهر الحياة العامة فى المحافظة، فالبنية التحتية العامة للمحافظة سوف تنهار تماماً فى خلال 5 سنوات من الأن، وهذا وفق ما أعلنته “الشركة القابضة لمياة الشرب و الصرف الصحى بأقليم القناة”.

https://go.ad2up.com/afu.php?id=645373