الرئيسية / أخبار / فاروق حسني يخرج عن صمته ويكشف كذب «هامش في تاريخ الباليه».. الوزير: الفيلم تعمد تشويهي بطريقة مبالغ فيها.. وسأقاضي ماجدة صالح والمخرج
https://go.ad2up.com/afu.php?id=645373
705

فاروق حسني يخرج عن صمته ويكشف كذب «هامش في تاريخ الباليه».. الوزير: الفيلم تعمد تشويهي بطريقة مبالغ فيها.. وسأقاضي ماجدة صالح والمخرج

فاروق حسني يخرج عن صمته ويكشف كذب «هامش في تاريخ الباليه».. الوزير: الفيلم تعمد تشويهي بطريقة مبالغ فيها.. وسأقاضي ماجدة صالح والمخرج صدى البلد

  • فاروق حسني:
  • فيلم "هامش في تاريخ البالية" مليء بالأكاذيب الفاضحة
  • اضطهاد ماجدة صالح عارٍ تمامًا عن الصحة
  • راقصة الباليه لم تكن على معرفة بمبارك أو زوجته
  • سأقاضي ماجدة صالح ومخرج الفيلم

أعرب الفنان فاروق حسني، وزير الثقافة الأسبق، عن استيائه الشديد، مما ورد عنه في الفيلم الوثائقي "هامش في تاريخ الباليه" الذي عرض على هامش مهرجان القاهرة السينمائي الدولي.
وقال "حسنى"، في بيان له أرسله مكتبه اليوم، الثلاثاء، إنه تابع جيدًا بعض ما قيل عن فيلم "هامش في تاريخ الباليه" الذي عرض في المهرجان، مبديًا استياءه من "كم الأكاذيب" التي وردت فيه وتجرؤ البعض على التشهير والكذب والتلفيق دون خشية من محاسبة أو حتى دون وازع من ضمير، على حد قوله.
وأضاف أنه فوجئ بأن مخرج الفيلم تعمد تشويهه بطريقة مبالغ فيها في حين أن ذات المخرج هشام عبد الخالق، قابله سابقا وعرض عليه فكرة فيلم ووافق عليها، وبعدما نصحه بتخفيض مصروفات الفيلم ألغى المشروع.
وأكد الوزير أن "الفيلم به العديد من الأكاذيب المفضوحة التي أحمد الله أنني مازلت حيا لأرد عليها".
ولفت إلى أن "من ضمن تلك الأكاذيب، أنني اضطهدت راقصة الباليه ماجدة صالح، وأبعدتها عن الأوبرا خوفًا منها على منصبي"، مؤكًدا أن "هذا الكلام عارٍ تمامًا عن الصحة"، موضحًا أنه أتى بماجدة صالح بشكل مؤقت للإشراف على الأوبرا قبل افتتاحها ولم تبذل أي مجهود يذكر في العمل على إنهائه بالشكل اللائق، وما زاد في الأزمة هو تحركاتها المريبة التي بدأت فيها قبل أن تبدأ الأوبرا في العمل.
وقال إن "من هذه التحركات اتصالها مرات عديدة بالعديد من الوزراء مثل الدكتور عاطف عبيد، وزير شئون مجلس الوزراء وقتها، والدكتور موريس مكرم الله، وزير التعاون الدولي في ذلك الوقت، لأسباب واهية، وهو ما دفع هؤلاء الوزراء إلى الشكوى منها مرارًا وتكرارًا بشكل أحرجني وأحرج كل من كان يمت للوزارة بصلة، فكان لازمًا على أن اتخذ موقفًا في حينها باستبعادها عن الإشراف وذلك كان قبل افتتاح الأوبرا الجديدة بشهرين".
وأضاف أنه كان يتردد وقتها أن زوجها له أنشطة مجهولة في مجال الآثار، خاصة أنه يقال إنه أمريكي.
وأشار إلى أن الفيلم ادعى أن فاروق حسني، استبعد "صالح" من الأوبرا لأنها دعت مبارك وقرينته إلى افتتاح الأوبرا وهو أمر مخالف للحقيقة، لأن ماجدة صالح لم تكن على معرفة بمبارك أو زوجته من الأساس، وكل علاقتها به هو أنها رأته حينما اصطحبته في جولة قبل افتتاح الأوبرا بشهرين ليطمئن على سريان العمل قبل الافتتاح، في حين أنها تدعى كذبًا أنها كانت على علاقة به وأنني استبعدتها من العمل في الأوبرا لخوفي منها.
وأوضح أن "الفيلم ادعى أيضًا أن ماجدة صالح كانت أول رئيس لدار الأوبرا المصرية الجديدة المفتتحة، وهو أمر عار تمامًا عن الصحة أيضًا فقائمة رؤساء دار الأوبرا المصرية تخلو من اسمها لأنها عملت بالأوبرا بشكل مؤقت وفى وقت لا يزيد على بضعة أسابيع قليلة قبل الافتتاح، فأول رئيس للأوبرا المصرية الجديدة كانت الدكتورة رتيبة الحفني، ولا وجود لاسمها في تاريخ الأوبرا المصرية على الإطلاق".
وتابع: "من بين الأكاذيب التي أوردها الفيلم هو الادعاء أنني منعت سكرتيرتها من دخول الأوبرا كما شمعت مكتبها بالشمع الأحمر، ولا أحد يملك أن يشمع شيئًا بالشمع الأحمر سوى النيابة".
وأكد وزير الثقافة الأسبق، أنه سيقاضي ماجدة صالح وسيقاضي مخرج الفيلم الذي سمح بهذا التزييف والتشهير، لأنها تتهمه بأنه انتحلت صفة قضائية، وأنه لن يتغاضى عن أي أكاذيب تقال عنه.
يذكر أن فيلم "هامش في تاريخ الباليه" يشارك في قسم بانوراما دولية بالدورة الـ38 من مهرجان القاهرة السينمائي الدولي، وأقيمت ندوة له عقب عرضه في سينما الهناجر بدار الأوبرا المصرية، وحضر الندوة مخرج العمل هشام عبد الخالق والناقدة جيلان صلاح، وعدد من الفنانين منهم بشرى، وكذلك الناقدة ماجدة موريس والفنان أحمد فريد والمخرج أكرم فريد وزوجته الفنانة تاتيانا. Tweet whatsapp print

https://go.ad2up.com/afu.php?id=645373