الرئيسية / أخبار / مصر تدعم سوريا والعراق ضد الإرهاب.. وخبراء: إعلان الرئيس السيسي مساندة معنوية وسياسية للجيش في البلدين.. والوضع في ليبيا مختلف بسبب قرار الأمم المتحدة
https://go.ad2up.com/afu.php?id=645373
936

مصر تدعم سوريا والعراق ضد الإرهاب.. وخبراء: إعلان الرئيس السيسي مساندة معنوية وسياسية للجيش في البلدين.. والوضع في ليبيا مختلف بسبب قرار الأمم المتحدة

مصر تدعم سوريا والعراق ضد الإرهاب.. وخبراء: إعلان الرئيس السيسي مساندة معنوية وسياسية للجيش في البلدين.. والوضع في ليبيا مختلف بسبب قرار الأمم المتحدة السيسي يعلن دعم مصر السيسي يعلن دعم مصر لسوريا والعراق وليبيا

  • خبراء عن دعم مصر للجيش السوري والعراقي والليبي..
  • مساعد وزير الدفاع الأسبق:
  • دعم مصر لسوريا والعراق معنوي وسياسي فقط
  • رئيس "الاستطلاع الحربي" الأسبق:
  • مصر حريصة على إنقاذ "سوريا وليبيا" من الإرهاب
  • خبير استراتيجي:
  • مصر تدعم سوريا والعراق حفاظا على «الوحدة العربية»

أكد الرئيس عبدالفتاح السيسي في مقابلة مع التليفزيون البرتغالي أن مصر تدعم الجيوش العربية في سوريا وليبيا والعراق في مواجهة العناصر المتطرفة.
ولفت إلى أن "الأولوية الأولى لنا أن ندعم الجيش الوطني على سبيل المثال فى ليبيا لفرض السيطرة على الأراضي الليبية والتعامل مع العناصر المتطرفة وإحداث الاستقرار المطلوب، ونفس الكلام في سوريا.. ندعم الجيش السوري وأيضًا العراق".
التحقيق التالي يبحث أشكال هذا الدعم، ويكشف عن نوايا القيادة السياسية فيما يخص إدارة الأزمة في كل من سوريا والعراق وليبيا، حسب رؤى وتحليلات الخبراء والمطلعين على الملف.
في هذا السياق، أكد اللواء نبيل فؤاد، مساعد وزير الدفاع الأسبق، أن دعم مصر للجيش السوري والعراقي لن يتخطى الصورة المعنوية والسياسية، وحديث الرئيس عن هذا الدعم لم يتطرق يقصد به الدعم المادي أو العسكري.
دعم سياسي فقط
وقال "فؤاد": الرئيس عندما تحدث عن دعم مصر لسوريا لم يقصد الدعم المادي، ولكنه يقصد أن التوجهات السياسية المصرية تدعم الجيش السوري باعتباره جيش السلطة الشرعية، وهذا الدعم لن يتخطي الدعم السياسي والمعنوي، وهو ما ينطبق أيضا على الوضع العراقي.
وأضاف أن الوضع في ليبيا مختلف، لأنها دولة حدودية والمخاطر التي تهددها قد تهدد دولتنا أيضًا، لذا فإن مستوى الدعم المقدم أكبر في صورة تدريب قيادات الجيش والكوادر الليبية، والتعاون في مجال تبادل المعلومات، وربما إرسال بعض أنواع السلاح لمساندة الجيش الليبي.
تماسك العرب
فيما، أكد اللواء نصر سالم، رئيس جهاز الاستطلاع الأسبق بالمخابرات الحربية، أن مصر تدعم الدول العربية التي تعاني آفة الإرهاب؛ حتى لا تتفكك هذه الدول، وتظل متماسكة ومحافظة على قوتها العسكرية ولا يصل بها الحال إلى تفكيك أو انشقاق قواتها المسلحة.
وقال "سالم": الرئيس عندما تحدث عن دعمنا لسوريا والعراق وليبيا، فهو قصد الدعم المعنوي والسياسي، والرئيس أكد هذا بنفسه في اللقاء ذاته مع التليفزيون البرتغالي، كما أن الوضع في ليبيا مختلف بسبب قرار مجلس الأمن بحظر تسليح الجيش الليبي، وبالتالي مصر ملزمة بالقرار الأممي، ولا يتخطى الدعم الحدود المعنوية والسياسية.
موافقة البرلمان
وأضاف أن إذا أرادت القيادة السياسية إرسال قوات خارج أرضها فإنها ستحتاج إلى موافقة البرلمان، ولن تخفي ذلك عن الأعين، فستعلن أنها سترسل قواتها لتحرير إخواننا من الإرهاب.
وفي السياق ذاته، أكد اللواء علاء عز الدين، مدير مركز المخابرات الاستراتيجية بالقوات المسلحة الأسبق، أن مصر تؤمن بسيادة الدولة على أراضيها، كما أنها لا تتدخل في أي صراعات مسلحة في الخارج، إلا إذا طلبت ذلك الدولة المعنية.
وحدة الوطن العربي
وقال "عز الدين": مصر حريصة كل الحرص على وحدة الدول العربية، وعدم تفتت الشمل بتقسيم هذه الدول، خصوصا سوريا والعراق وليبيا، لأن هذا سينعكس سلبًا على دول المنطقة، ودعمنا لهذه الدول لا يكون بشكل عسكري كامل، ولكن يكون من خلال تبادل المعلومات، وتدريب الكوادر العسكرية، ويمكن الإمداد بعض العتاد والسلاح، وعلى رأس هذا كله المساندة السياسية، فمصر تساند سوريا والعراق وليبيا للحفاظ على الوحدة العربية. Tweet whatsapp print

https://go.ad2up.com/afu.php?id=645373