الرئيسية / أخبار / مصر تشارك في المحفل الأورومتوسطي للطاقة المتجددة بالمغرب
https://go.ad2up.com/afu.php?id=645373
404

مصر تشارك في المحفل الأورومتوسطي للطاقة المتجددة بالمغرب

مصر تشارك في المحفل الأورومتوسطي للطاقة المتجددة بالمغرب نائب وزير الكهرباء نائب وزير الكهرباء والطاقة المتجددة المهندس أسامة عسران ألقى نائب وزير الكهرباء والطاقة المتجددة المهندس أسامة عسران، اليوم الإثنين، كلمة مصر في فعاليات إطلاق المحفل الأورومتوسطي للطاقة المتجددة وكفاءة الطاقة المنعقد في مراكش بالمغرب، نيابة عن وزير الكهرباء والطاقة المتجددة الدكتور محمد شاكر.
وقال عسران إن المحفل الأورومتوسطي للطاقة المتجددة وكفاءة الطاقة يهدف إلى دعم تنمية البيئة المؤسسية والتشريعية للطاقة المتجددة وكفائتها لتمكين الاستثمارات في تكنولوجيات وممارسات الطاقة المتجددة وكفائتها لأعضاء الاتحاد من أجل المتوسط، للتغلب على تحدياتها من خلال المنتفعين وتعزيز تحولات الأسواق في المنطقة.
وأشار عسران إلى الدور المتميز الذي يلعبه الاتحاد من أجل المتوسط منذ إنشائه في 13 يوليو 2008 في قمة باريس استمرارًا للشراكة الأورمتوسطية والمعروفة باسم "عملية برشلونة"، حيث يعمل الاتحاد على تعزيز التعاون الإقليمي بين الدول الأعضاء به وهم 28 دولة أعضاء الاتحاد الأوروبي و15 دولة من السواحل الجنوبية والشرقية، كما أنه يخدم هدفًا رئيسيًا وهو تعزيز مشروعات ومبادرات التعاون على المستوى الإقليمي، والتي تتناول الأسباب الجذرية للأمن الإقليمي الحالي للمنطقة والتحديات الاجتماعية والاقتصادية لتشجيع التكامل الإقليمي والتنمية المستدامة.
وأكد نائب الوزير أن مصر باعتبارها مؤسسًا للاتحاد من أجل المتوسط، تعمل مع سكرتارية المحفل في الأنشطة المتعلقة بالطاقة بوصفها إحدى الأولويات الاستراتيجية الست للاتحاد، وهي تطوير الأعمال والشئون المدنية والاجتماعية والتنمية والتعليم العالي والأبحاث والنقل والتنمية الحضارية والمياه والبيئة والطاقة والمناخ.
وأوضح أن إطلاق المحفل الأورومتوسطي للطاقة المتجددة وكفاءة الطاقة يأتي استمرارًا للجهود المبذولة في هذا المجال واستكمالًا للدور الذي يقوم به المركز الإقليمي للطاقات المتجددة وكفاءة الطاقة، والذي يقع مقره في مصر ويخدم 17 دولة عربية من خلال التركيز على سياسات واستراتيجيات الطاقات المتجددة وكفاءة الطاقة ودعم البحث والتطوير ونقل التكنولوجيا في هذا المجال وتشجيع الشراكة بين القطاعين العام والخاص.
وأشار إلى العديد من التغيرات العالمية التي من شأنها أن تؤدي بنا إلى التحول في الطاقة والتي سوف تتطلب تغيير في شكل إنتاج واستهلاك الكهرباء، وتعتبر هذه التغيرات بمثابة تحديات نواجهها مثل: نضوب الوقود الأحفوري – محددات تغير المناخ وخاصة بعد "كوب 21"، بالإضافة إلى الطموحات الكبيرة للحد من ظاهرة الاحتباس الحراري لأقل من 2° درجة مئوية – وتفعيل أهداف التنمية المستدامة الـ17.
وأوضح أن الرئيس عبد الفتاح السيسي شارك في اجتماع مؤتمر الأطراف الـ21 "كوب 21" بباريس، حيث أعلن عن مبادرتين لقارة أفريقيا في مجالي الطاقات المتجددة والتكيف، والتي تهدف إلى زيادة نشر استخدام الطاقات المتجددة بالقارة من خلال إنشاء محطات بقدرات 10 جيجاوات بحلول عام 2020 تزيد لتصل إلى 300 جيجاوات من الطاقات المتجددة بحلول عام 2030.
وذكر أن قطاع الكهرباء المصري نجح خلال العام الماضي في سد الفجوة بين الإنتاج والطلب من الكهرباء عن طريق إضافة 6882 ميجاوات، منها حوالي 3632 ميجاوات كخطة عاجلة، وهناك حوالي 21 ألفا و952 ميجاوات قيد التنفيذ ستُضاف إلى الشبكة الوطنية حتى عام 2018 ، ومعظم هذه المشاريع من خلال التعاون مع القطاع الخاص.
وأشار إلى تحديث استراتيجية قطاع الطاقة حتى 2035 بالتعاون مع الاتحاد الأوروبي، وتعديل قانون إنشاء هيئة الطاقة الجديدة والمتجددة بما يتيح إنشاء شركات مساهمة بمفردها أو مع شركاء آخرين لتنفيذ وتشغيل مشروعات الطاقة المتجددة، وبرنامج إعادة هيكلة تعريفة الأسعار والذي تم الإعلان عنه في يوليو 2014 للتخلص التدريجي من دعم الطاقة في مصر خلال خمس سنوات.
وأبرز برنامج تعريفة التغذية "FIT" والذي يهدف إلى إنشاء مشروعات بقدرات 4300 ميجاوات (2300 من الطاقة الشمسية – 2000 من الرياح) وبرنامج إعادة هيكلة سوق الطاقة والإجراءات التي اتخذها قطاع الكهرباء لتحسين كفاءة الطاقة، ومشروعات الربط الكهربائي بين شمال وجنوب المتوسط. Tweet whatsapp print

https://go.ad2up.com/afu.php?id=645373